recent
أخبار ساخنة

الامارات تحتفل بعيدها القومي وتهاني التري خمسون عام من الإبهار والتقدم

الإمارات تحتفل بعيدها الوطني الـ 50وتهاني التري خمسون عاماً من الإبهار والتقدم

كتب: عصام علوان 

حرصت سعادة المستشاره " تهاني التري" نائب رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، وخبيرة العلاقات الإنسانية على تهنئة دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة الذكرى الـ 50 لعيدها الوطني داعية المولى عز وجل أن يحفظ الإمارات شبعاً وحكومة وينعم عليها دائماً بالأمن والإستقرار ، والرخاء.

وأضافت"التري" في تصريحها الصحفي الصادر عنها اليوم "الجمعه" للصحف، والمواقع الإخبارية، حيثُ قالت إنها خمسون عاماً من الإبهار والتقدم، والتطوير في جميع المجالات، والقادم واعد، ومهم، ومزيداً من إبهار العالم كنموزج لدولة الإمارات في نهج إدارة قيادتها الرشيدة، والمتواكبة مع تطلعات الشعب الإماراتي، ومع تطلعات شعوب الدول المتقدمة، ومع التطوير التكنولوجي أيضاً.

حيث؛ أن اليوم الوطني لدولة الإمارات هو الذكرى السنوية لقيام إتحاد دولة الإمارات في الـ 2 من شهر ديسمبر عام 1971، وسيحتفي الجميع في هذا العام بمرور 50 عاماً من عمر الإتحاد بين إمارات الدولة السبع، ومسيرة العطاء التي إمتدت طوال تلك العقود، وفي كل عام يحتفي باليوم الوطني جميع من على أرض الوطن من مواطنين، ومقيمين من مختلف الجنسيات للتعبير عن محبتهم، وإعتزازهم بهذه الأرض الطيبة.

 ومن جانبة قال"نبيل أبوالياسين" رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان والباحث في الشأن العربي، إن المستحيل كلمة غير موجودة في قاموس ‎الإمارات، تبهرنا، وتبهر العالم عامً بعد عام بإنجازات غير مسبوقة ضمن خطة قيادات الدولة الحكيمة والمحبة لوطنها "الإمارات"
والذي تؤكد أن ليس للطموح حدود، ففي كل يوم يمر هو بمثابة تحدٍ جديد لتحقيق إنجاز آخر لشعب طموحه لا يحدّه حدود. 

وأضاف"أبوالياسين" أن الإمارات تنعم، وتعيش برؤية قيادتها حالة من إستشراف المستقبل ماضية نحو القمة بعدما أصبحت محط أنظار العالم لما حققتهُ من إنجازات عظيمة في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة المحلية والإقليمية، والدولية، وأسهمت في واقع أفضل للبشرية، ومساعداتها تصل كل بقاع العالم، وأصبحت بذلك تعانق هامات السحاب، إنها الإمارات، وقيادتها الأبية.

وأكد"أبوالياسين" أن سياسات دولة الإمارات التي تمارسها في الداخل، والخارج هي؛ بإختصار قوة مؤثرة وداعمة دائماً للخير، وقيادة رشيدة همها سعادة شعبها، ورفاهيته، وتتمتع بالحنكة، والحكمة في علاقاتها الدولية، تجنح للسلم، وتعمل على تعزيز السلام، والإستقرار والنمو، والتطور مع شركائها من الدول، وخاصةً العربية في الكثير من الملفات، والمواقع بما يسهم في خدمة العرب وقضاياهم المصيرية، «أحبها»كمواطن عربي، «وأحبها» لأنها وطني الثاني، 
كل عام وأنتم بخير في عيد الإتحاد، وأطيب الأمنيات للمواطنين، والمقيمين بهذا العيد.
google-playkhamsatmostaqltradent