recent
أخبار ساخنة

نبيل ابو الياسين تويتر وتعطيل حساب نصف مستخدميه

نبيل أبوالياسين: تويتر وتعطيل حسابات نصف مستخدمية

كتبت: نسمة تشطة

قال” نبيل أبوالياسين" الحقوقي ، والباحث في الشأن العربي في بيان صحفي صادر عنه اليوم «الثلاثاء»، للصحف والمواقع الإخبارية، إن العديد من مستخدمي موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" إشتكو من عدم قدرتهم على الوصول إلى حساباتهم، والأغلبية العظمى من الذين يدافعون عن حقوق الإنسان، وخاصةً الإنتهاكات ضد العرب، والمسلمين، والتدخل في شئون الدول العربية، وتم إغلاق حساب لـ منظمة الحق على تويتر دون أبداء أي أسباب لهذا .

وأضاف”أبوالياسين” أن منصات التواصل الإجتماعي ،وأختص بالذكر "تويتر" من المفترض أنهم مكاناً أمناً للجميع ، لا ينحازو لدولة على أخرى، ولا كيان دون غيره ولا ينخرط في السياسة، وأن يتمتع بالحيادية «لايتعرّض للذّات دون الصفات لا بالنَّفي ولا بالإثبات» ، ولكن التحيزات السافره التي شهدها الجميع، المستفز ، والواضحه للعالم بأثره يُعد محاباة دول على أخرى ، والإنضمَّام إليها ومشاركتُها وموافقتها في الرَّأي دون مراعاة للحقّ «فالحكم لا يتحيَّز إلى أحد الفريقين».


حيثُ قال: موقع "Down Detector"، الذي تخصص في رصد إنقطاعات المواقع الإلكترونية، اليوم أكثر من نصف مستخدمي تويتر واجهوا عطلاً بحساباتهم، وإن العديد من مستخدمي موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" إشتكوا من عدم قدرتهم على الوصول إلى حساباتهم.

وأشار "الموقع"إلى أن أكثر من 57% من المستخدمين يواجهون مشاكل على الموقع، بينما يواجه 32% مشاكل على التطبيق، وأفاد 11% من المستخدمين بأنهم يواجهون مشاكل في الدخول إلى حساباتهم، مشيراً: إلى أنه تلقى شكاوى مهولة بتعطل الخدمة حسبما قال.

متواصلاً؛ وإشتكى المستخدمون في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة ونيوزيلندا، ودول عربية عدة ، من أنهم لا يستطيعون الدخول إلى حساباتهم، أو أنهم لا يستطيعون كتابة تغريدات جديدة.

وأشار ” أبوالياسين ” إلى بيانهُ الصحفي في 13 أبريل2021، وأخر في 18 مايو، 2021
والذي هاجم فيهم «فيسبوك، تيوتر»، وصفهم بمكان غير أمن للجميع، بعد فشل إدارة فيسبوك في تقليص ، ومحاصرة خطاب الكراهية ضد المسلمين ووصف سياسات فيسبوك بالفاشلة، لعدم تمكنها من إيقاف خطاب الإسلاموفوبيا من على منصاتها .

مشيراً؛ إلى أن عدم تمكن إدارة فيسبوك، وتويتر وغيرها من المواقع التابعه لهم من إيقاف خطاب الإسلاموفوبيا، وتمكُنها من حذف توثيق الإنتهاكات. اللا إنسانية ، والممارسات الإجرامية التي مارستها إسرائيل مع الشعب الفلسطيني ،يؤكد على عداءهم وبغضهم جميعاً الدفين للعرب والإسلام والمسلمين فضلاً عن إغلاق حسابات حماس، وقيادات المقاومة الفلسطينية، وعدد من حسابات المدافعين عن حقوق الإنسان، وإغلاق صفحات رسمية لقنوات فضائية أبرزها قناة صفا الفلسطينية.

وأشادت آن ذاك وزيرة العدل الإسرائيلية "آيليت شاكيد" خلال الزيارة التي قامت بها دلفين ريار مديرة السياسات في "فيس بوك" لمنطقة جنوب أوروبا والشرق الأوسط، وإفريقيا لـ"إسرائيل"، مثنية على تعاون "فيس بوك" مع مطالب إسرائيل، ومشيرة إلى أن التعاون هو السبب الرئيسي في التغيير.


وفي وقت سابق؛ كشفت فضيحة التسريبات الأخيرة التي منيت بها شركة "فيس بوك"، عن إتهامات وجهت إلى إدارة موقع التواصل الإجتماعي الأقوى على مستوى العالم، من أبرزها التجسس على المستخدمين، خاصًة العرب، وشخصيات فلسطينية لصالح حكومة الإحتلال الإسرائيلي، وذلك من خلال تسريب معلومات خاصة بهم والإطلاع على "الماسنجر" أو المحادثات الخاصة وتسريب محتوياتها، ما جعل المحللين يربطون بين ذلك الإتهام وإتفاقية التعاون التي تمت بين إسرائيل، وإدارة "فيس بوك" لـ مواجهة ما أسموه بـ"المضامين التحريضية" ضد إسرائيل من شباب المقاومة الفلسطينية.

وواجهت إدارة "فيس بوك" عدة إتهامات أخرى آن ذاك، أهمها: تسريب بيانات العملاء والتجسس عليهم، ونشر التمييز حول العالم، والتحيز السياسي في أمريكا، ونشر إعلانات وهمية؛ حيث وصل عدد المتضررين من إختراق بياناتهم أكثر من 87 مليون مستخدم تم إستخدام المعلومات الخاصة بهم بطريقة غير قانونية مع شركة كامبريدج أناليتيكا البريطانية وتورطت حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقت ترشحه للرئاسة في الاستفادة من تلك المعلومات.

وناشد"أبوالياسين" الجهات المعنية في جميع دول العالم بأقرار تشريعات دولية من ثم قرارات تنظيم ، وتحاسب أي منصة من منصات التواصل الإجتماعي التي تتحيز لدولة على حساب أخرى ، أوتساعد، أوتساهم أو تغض البصر عن المعلومات الخاطئة ،المضللة، وحتى، تستمر هذه الجهات في إستدعاء المنصات التي تسمح بتداول المعلومات المضللة لتوضح إلى أين تنتقل هذه المعلومات ،لماذ!؟، ولحساب من يتم غلق حسابات المدافعين عن حقوق الإنسان .
google-playkhamsatmostaqltradent