recent
أخبار ساخنة

نبيل ابو الياسين يكتب متحور دلتا يثير الذعر الدولي

نبيل أبو الياسين بكتب: متحور دلتا والذعر الدولي !!

الخوف هو أعمق، وأقوى عاطفة في دماغ الإنسان، إنه يتجاوز العقل ، ويؤدي إلى المبالغة في المخاطرة، والخطر، وإفراطهما في تخصيصهما، ويبدو أن الخوف يتغلغل في الإستجابة العامة اليوم لمتغير دلتا COVID-19 ، وهو مرض شديد العدوى، وربما أكثر «خطورة» يجب أن يؤخذ على محمل الجد، ولكن لا ينبغي أن يستخدمهُ السياسيون، ووسائل الإعلام للتلاعب بالعقول، ولسوء الحظ، عادت هستيريا COVID-19 التي تثيرها، وسائل الإعلام العالمية، والإقليمية في الإرتفاع مرة أخرى.

شُخّصت حالة دلتا الأولى في الولايات المتحدة من عدة شهور، والآن تتضاعف الحالات في البلاد بسرعة غير متوقعه،
وبهذا الصدد يقول؛ الأخصائيين في الأمراض المعدية للأطفال، والتطعيمات في جامعة "ييل ميديسين" تتطور جميع الفيروسات بمرور الوقت وتخضع للتغييرات أثناء إنتشارها وتكاثرها.

ولكن الشيء الوحيد الذي يميز دلتا هو مدى سرعة إنتشاره، وهذا ما قالهُ؛ عالم الأوبئة في جامعة ييل ميديسين«بيري ويلسون»، إنه وفي جميع أنحاء العالم، ستعمل دلتا بالتأكيد على تسريع إنتشار الوباء، على حد قوله.

ويبدو أن الأشخاص الذين طُعّموا ضد فيروس كورونا قد يكونوا في مأمن من دلتا، لكن أي شخص غير محصن ولا يمارس إستراتيجيات، وقائية معرض لخطر الإصابة بالنوع الجديد، وهذا ما يؤكد الأطباء، وبموجبه نطالب وزارت الصحه في البلاد بتكثيف المراقبة والمتابعة للمؤسسات الحكومية، والمواصلات العامة ، وأماكن التجمعات، فضلاً عن تكثيف التحذيرات من خلال وسائل الإعلام، المرئية والمسموعة، والمقروءة.

 والحقيقة هي أنهُ إذا تم تطعيمك بالكامل ضد COVID-19 وقمت بإستجابة مناعية ، فلن يكون لديك الكثير لتخاف منه، وستكون المعززات مفيدة، خاصة في المجموعات المعرضة للخطر. 

 ولكنها ليست ضرورية لمعظم الناس حتى الآن، إذا كنت قد تعافيت من COVID-19 ، فقد أظهرت الدراسات أنه من المحتمل أن تكون قد طورت مناعة طبيعية قوية تدوم لعدة أشهر على الأقل ، على الرغم من أن الدراسات الحديثة تظهر أيضًا أنه يمكنك زيادة هذه المناعة القوية بشكل كبير بحقنة واحدة على الأقل من COVID-19 لقاح مفيد بشكل خاص للحماية من المتغيرات.

•• وسائل الإعلام العالمية، والإقليمية، وتشوية الحقيقة !!

تأمل الطريقة التي يشوه بها البعض في وسائل الإعلام الحقيقة لتصدمنا، وتصدم الجميع، ويشير عنوان رئيسي إلى أن أكثر من 70 في المائة من أولئك الذين أصيبوا بـ COVID-19 أثناء تفشي المرض في العالم على العموم وفي شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية على الخصوص مؤخراً، وتم الأعلان عنهُ أمس صباح اليوم " الثلاثاء" بأنه تم تطعيمهم بالكامل ، مما يعني أن اللقاح قد لا يعمل.  

وفي جانب أخر تكتشف، ومن خلال نفس وسائل الإعلام الأمريكية ،وغيرها أن أكثر من 95 في المائة من الناس في شمال شرق الولايات المتحدة قد تم تطعيمهم بالكامل في ذلك الوقت، فـ بالطبع أبدء من ذلك لذلك، وكان معظم الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض قد حصلوا على اللقاح أيضاً.

رغم أنهُ كان الحشد في بروفينستاون "بولاية ماساتشوستس" في نهاية الأسبوع الماضي كبيراً جداً«أكثر من 60.000» فكيف أصيب عدد قليل من الناس بالمرض حيث أُعلن عن عدد الإصابات لم يتخطى الـ 500 ، وفقًا لتقرير CDC الأصلي ، وتم نقل سبعة فقط إلى المستشفى، ومدى نجاح اللقاح.

ويتحدث بعض الإعلاميين، والسياسيون، وغيرهم عن إرتفاع عدد المصابين، وربما يكون هذا الرقم يتكرر لعدة مرات مما يتم الإبلاغ عنه، وأخر عن إرتفاع عدد حالات الشفاء إلى أكثر من عشرات الآلاف ، وهو أمر مقلق، من حيثُ طريقة الأعلان، ولايضعون، في إعتبارهم أن العديد من الحالات خفيفة ، خاصة بين الملقحين.

وقد ذكر مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها "CDC" الدكتور«روشيل والينسكي» في مقابلة على موقع SiriusXM مؤخرًا؛ إن الحالات التي لا تظهر عليها أعراض لا يتم تتبعها بشكل روتيني.

 وفي نفس السياق؛ مرة أخرى يتم تسييس الأقنعة بشكل مفرط في بعض الدول منها أمريكا إنها بالتأكيد ذات قيمة ، خاصة عندما يكون هناك فيروس ، ولكن فقط أقنعة N95، وبعض أقنعة KN95 من المحتمل أن تشكل حاجزًا هائلاً ضد فيروس الجهاز التنفسي ، خاصةً الفيروس الذي يمكن نقله بسهولة مثل هذا المتغير،
ورغم أنه ودون أن يفهمني البعض من خلال ما أكتبهُ في مقالي هذا بشكل خاطئ ، فحتى القناع الجراحي أو القماش إذا تم إرتداؤه بشكل صحيح له قيمة بالتأكيد.

ولكنه لا يندرج في نفس فئة اللقاح N95 أو بالتأكيد، هناك مجموعة متزايدة من الأدلة على أنه حتى الأشخاص الذين تم تطعيمهم يمكن أن ينشروا الفيروس ، لذلك من المنطقي الإلتزام بإستخدام هذه الأقنعة في أماكن قريبة ، حتى لو تم تطعيمهم، ولا ننساق وراء الشعارات الزائفه أنه لاجدوى من إرتداء الأقنعه وأنت محمي ، لانك ستكون الضحية التالية للفيروس.

 وما يقلقنا في هذا المرحلة، هم الأطفال لأنهم الآن يشكلون 20 في المائة من إجمالي معدل الحالات في بعض دول العالم ،وخاصة أمريكا، ووجد أن أكثر من 10 في المائة تظهر عليهم أعراض مرض كوفيد -19 الطويل ، وهي أعراض عصبية وجسدية ونفسية ما بعد COVID، ولأنهم أصغر من أن يكونوا مؤهلين للحصول على اللقاح ، فيجب أن يتم تطعيم كل من حولهم، وأعتقد أنه يجب تجربة أقنعة KN95 ، أو ما يعادلها ، على الأطفال في المدرسة.

ولاننكر بأن كوفيد -19 مرض مزعج، ومقلق للغاية، ولكن عندما يتعلق الأمر بقابلية الإنتقال، فهو ليس جدري الماء ، وهو ما أكده أكثر من مره «مارك سيجل »أستاذ الطب والمدير الطبي لراديو دكتور في جامعة نيويورك لانجون هيلث، وهو مراسل فوكس نيوز الطبي، والقول بذلك ينشر المزيد من الخوف غير الضروري«ذعر دلتا»، وأن
 المبالغة والغلو لا تساعد بل أنها تُذكي النيران العاطفية، والسياسية في الدول، التي تفرق بينهم،

وختاماً؛ إن الجديري المائي كما تحدث عنه المتخصصون في الشأن هو حقًا فئة أخرى، وما يصل إلى 90 في المائة من غير المناعة سيصابون بجدري الماء إذا تعرضوا له ،وأنه بالفعل هو من يتدلى في الهواء لساعات ، وينتشر بسهولة على الأسطح، وعلى جميع من في الغرفة، ويعتبر الأشخاص حاملي الأصابة به معديين حتى لا تظهر أي آفات لمدة 24 ساعة على الأقل ، ويمكن أن يستغرق الأمر ما يصل إلى أسبوعين بعد التعرض للمرض حتى يمرض الشخص لعدة أيام أطول من COVID-19.
google-playkhamsatmostaqltradent