recent
أخبار ساخنة

الشاب العاطل ينادي اين حقي يابلادي

بقلم    مروى يوسف عبد البصير                                  لا ادري من اين سأبدأ وعما اتحدث بسبب كثرت مشاكلنا التي نعاني منها والدوله ف تصدي لتلك المشاكل دون وجود حلول 
عن ماذا نتحدث عن البطاله ؟!ام عن الاميه ؟!م عن حقوق المرأة؟! ام تكاليف الصيادله ؟!ام حقوق الطفل؟! ....الخ 
من اين سنبدأ ومصدر مشاكلنا الوحيد هو الاقتصاد المصري والذي ف تدهور دائم
والسؤال المطروح الي متي سنظل نعاني ونصرخ دون جدوي ؟!هل سيظل الأمر هكذا دائما وما عانه به أجدادنا سوف نعاني منه 
سيظل ابن الوزير وزيرا وسيظل ابن السارق سارقا وسنظل هكذا دون تقدم 
ما الذي يدفع الحكومه علي معاقبه المجرمين علي ارتكاب السرقه ؟!
هل سالت نفسك ايها القاضي ماالذي دفع هذا الشاب أو تلك الفتاه علي ارتكاب السرقه ؟!
بالتأكيد لا بس ماعليك فعله هو معاقبتهم علي تلك الجرائم بدون الاجابه علي تلك السؤال 
واجابته هو عدم توفير فرص العمل لهم فيضطر الشاب الي فعل تلك الجرائم لسد احتياجاته
هل لو وجد الشاب العاطل وظيفه لسد احتياجاته سيضطر الي فعل تلك الجرائم؟!
كل ما عليكم فعله هو النظر إلي مشاكلنا ومحاوله حلها بدلنا من المعاقبه لان أصبحت العقوبه أمرها سهل علي الجميع تحمل السجن مقابل فعل مافي وسعه 
ولكن الحل الوحيد هو النظر في أصل تلك المشاكل وهي توفير فرص العمل
google-playkhamsatmostaqltradent