recent
أخبار ساخنة

بايدن بين حظر ترامب للمسلمين وفضح العنصرية في امريكا

بايدين بين حظر ترامب للمسلمين وفضح العنصرية في أمريكا

بقلم : نبيل أبوالياسين 

متابعة ومراجعة : قدس عباس

في أول يوم له في منصبه ، ألغى الرئيس بايدن «حظر المسلمين» ، وهو أمر تنفيذي أصدره ترامب في 27 يناير 2017 ، وكان هذا الإلغاء الذي رأهُ المسلمون تطوراً مرحباً به لمئات الآلاف من الذين تم تجميد حياتهم وعائلاتهم فهي خطوة صغيرة في معالجة التاريخ الطويل لإستبعاد المهاجرين المسلمين من الولايات المتحدة .

••بداية كشف التعصب الديني

عندما أصدر ترامب حظره للمسلمين في عام 2017 ، غضب العديد من الأمريكيين واحتجوا في جميع أنحاء أمريكا على مثل هذا التعصب الديني الصارخ الذي بدا أنه يتعارض مع إلتزام أمريكا بالحرية الدينية .

وكان يُعد مثل إستبعاد الهجرة ، كانت الحرية الدينية دائمًا مقيدة عنصريًا في بلد أسسه البروتستانت الأنجلو ساكسونيون الذين إستند مفهوم المصير الواضح على اللاهوت ،تسبب التسلسل الهرمي العرقي ،والديني في مواجهة أكثر من 10 ملايين يهودي ،وكاثوليكي وصلوا إلى شواطئ الولايات المتحدة من شرق وجنوب أوروبا بين عامي 1880 و 1920 لتمييز واسع النطاق في ذلك الوقت .

وسيطرت على السياسة الأمريكية موجة من النزعة القومية البروتستانتية البيضاء ، بما في ذلك إحياء جماعة كلو كلوكس كلان على الرغم من كونهم من البيض قانونياً ، فإن الديانات غير البروتستانتية لهؤلاء المهاجرين تسابق بينهم على أنها غير حضارية وتشكل تهديداً للديمقراطية الأمريكية وهي نفس الإستعارات التي وجهت للمسلمين في حقبة ما بعد 11 سبتمبر ، وتم التشكيك في الولاءات القومية للكاثوليك بناءً على مزاعم كاذبة بأنهم أطاعوا البابا على نحو أعمى بعد ستة عقود .

وكان على المرشح الرئاسي الكاثوليكي جون كينيدي أن يعلن ولاءه الثابت للولايات المتحدة ،وقد إعتبر تفشي معاداة السامية اليهود على أنهم عشائر ، وغير أمناء ، ولا يمكن إستيعابهم حتى المورمون ، من أصل أنجلو سكسوني وإسكندنافي ، واجهوا قمعًا عنيفًا من قبل البروتستانت بسبب معتقداتهم الدينية وببساطة ، فقد حرمتهم هوياتهم الدينية من مكانة وإمتيازات البياض الإجتماعي.

••العنصرية العلمية ، وصف أتباع الدين الإسلامي "بـ" عرق أدنى مستبد

في أوائل القرن العشرين ، وصفت العنصرية العلمية المتأصلة في حركة تحسين النسل الأشخاص من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأنهم «أتراك محمدين» ، ورأى أنصار العنصرية العلمية أن أتباع الدين الإسلامي هم عرق أدنى مستبد، وغير حضاري وفاسق نتيجة لذلك ، تم توصيف هؤلاء المسلمين قانونيًا على أنهم قاسين«أسيويون».

وبالتالي غير مؤهلين للحصول على الجنسية المحجوزة فقط "لـ " الأشخاص البيض الأحرار ،وفقًا لقانون التجنس لعام 1790 كما ساهم الأستيراد الثقافي للأستشراق الأوروبي في رؤية الأمريكيين للمجتمعات الإسلامية بإعتبارها متخلفة .

 وأدنى من الناحية العرقية وتبريرات مماثلة لإستبعاد المهاجرين من الصين ،واليابان ودول آسيوية أخرى لم يكن الأمر كذلك حتى تغيرت قوانين الهجرة إبتداءً من عام 1943 عندما تمكن مسلمون من الشرق الأوسط ،وشمال إفريقيا وآسيا من الهجرة القانونية "بأعداد صغيرة" وأصبحوا مواطنين أمريكيين في عام 1965 ، تم تعديل قانون الولايات المتحدة أخيرًا لرفع الحصص الصارمة التي تحد من الهجرة من خارج شمال وغرب أوروبا.



ورغم الهجرة والإقصاء ، كانت الحرية الدينية دائماً عنصرية مقيد في بلد أسسه البروتستانت الأنجلو ساكسونيون الذين كانت فكرتهم عن المصير الواضح للاهوتية قائم لما بعد قرن من الزمان ، أصبح المهاجرون المسلمون وأطفالهم الذين هم من البيض قانونيًا من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يواجهون الآن التمييز لأن هويتهم الدينية تصنفهم على أنهم عنيفون وإرهابيون ومريبون .  

••تكتيك يُعاد إستخدامه للتلاعب بالرأي العام في شؤون الشرق الأوسط 

عززت تداعيات هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية الخلط بين الإسلام والإرهاب ، وهو تكتيك سبق إستخدامه للتلاعب بالرأي العام في شؤون الشرق الأوسط وهذا ما يؤكدالآن أن تصريحات النقاد المحافظين والسياسيين بأن الإسلام هو أيديولوجية سياسية عنيفة ، وليس دينًا ، يهدف إلى تبرير التمييز ضد المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية .

وختاماً : جاء إجتهادي في مقالي هذا ، في البحث عن المعلومات ، المعرفه ، وصحة مصدرها ، والإطلاع على 
مايفكر فيه المؤرخون الذين يميلون للعنصرية من المنتميين للديانات الأخرى الذين يهتمون بالسرد المنهجي المتتالي ، والبحث في الأحداث الماضية وعلاقتها بالدين الإسلامي ، والمسلمين 
على مدار عقود .

فضلاً؛عن أصحاب القرار ، ومن لهم تأثير على الرأي العام في المجتمع الدولي ، وأيضاً إستراتيجية نهج رموز اليمين المتطرف تجاه المسلمين ، ودعاة العنصرية ، والتميز من حيثُ الدين والعرق ، "لـ" ولأوكد ؛ للسفهاه الذي يدعون أمريكا، وغيرها بالتدخل في القضايا العربية والإسلامية «وإصلاح ذا البين» تحت أسماء سميتموها سلام عادل وأسلو ،وغيرها من المسميات بأن هؤلاء هم من يشعلون نار الفتنه والفرقة بينكم لإستمرار
مزيداً من الدم ، والدمار .
google-playkhamsatmostaqltradent