recent
أخبار ساخنة

هشام الجخ يرد كيف اقلل من ابطال وطني

هشام الجخ رديت أول أمس وأعاود كيف أقلل من أبطال وطنى وأبى شارك في حرب 56

كتبت :نسمه تشطة

هذا ما أكتبهُ على لسان هشام كامل عباس محمود الجخ، فهو شاعر مصري معاصر له أكثر من 55 قصيدة معظمهم بالعامية المصرية ، حيث تم أنه تواصل هاتفياً مع " نبيل أبوالياسين " رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان، وهذا نص ما طلبهُ منه .

هشام الجخ ؛ أطلب من حضراتكم كونكم محل ثقه في النشر دون حذفاً أو تحريفاً أن تنشروا مقالي هذا على صفحات الصحف ، والمواقع لكي يعلم كل الناس أن القصيدة قديمة وأنها تتحدث عن حال الشباب العربي عامة وليس مصر فقط وما كنا نعيش فيه من إحباط وتغييب وعدم إدراك لقضايانا العربية.
 
•• كيف يتم فهمي على هذا النحو وأنا من كتب عن بطولات قواتنا المسلحة في حرب 67 !!؟

لقد أثار غضب هاويس الشعر العربي هشام الجخ
ما تم تداوله عبر صفحات الفيس بوك والشكيك من وطنيته وعشقة ل تراب الوطن..
تعقيبا على العديد من الرسائل التي وصلتني من أصدقاء يعبرون عن استيائهم من جملة في قصيدة (3 خرفان) حيث اعتبروني قد نفيت عن شباب مصر صفة الرجولة والشهامة والوطنية وجعلتها فقط في الشباب الفلسطيني.
حاشا لله.

أولاً؛ القصيدة مكتوبة منذ قرابة العشرين عاما في حادثة إستشهاد (محمد الدرة) الشهيرة إبان الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني في سبتمبر 2000
وكانت الشعوب العربية آنذاك تعيش حالة من التراخي والتغييب فكان عليّ كشاعر شاب متحمس أن أستنهض الهمم من خلال قصيدة بها ما بها من جلد الذات وعتاب النفس.

أما الآن ؛ وبعد واحد وعشرين عاما من كتابة القصيدة 
فقد تغيرت أشياء كثيرة ومفاهيم عدة مما يحمّل القصيدة معانٍ أخرى لم تكن في مخيلتي وقتها ولم أتصور أن يتم تفسيرها بهذا الشكل بعد عشرين عام.

لقد حزنت كل الحزن عندما علمت أن البعض قد فهم القصيدة على أنها تقليل من شأن أبطالنا وشهدائنا.!!
كيف أقلل من شأن أبطالنا وأخي العميد /محمود كامل الجخ بالقوات المسلحة؟ 
وأبي - رحمه الله - شارك في حرب 56 .

وأمي ؛ رحمها الله ،كانت ضمن قوات الدفاع الشعبي إبان حرب 67، وكيف يتم فهمي على هذا النحو وأنا من كتب عن بطولات قواتنا المسلحة في حرب 67.

ومازلت لا أتوانى عن المشاركة في تكريم أسر شهداء ومصابي الشرطة والجيش في الحرب الحالية ضد الإرهاب ، ومازلت وسأظل أكتب وأتغنى في حب مصر 

ويجب أن يعلم الجميع أن هشام الجخ لا يمكن أبدا أن يكون هذا الشخص الذي يقلل من شأن بلاده أو أبطال بلاده العظماء.
google-playkhamsatmostaqltradent