recent
أخبار ساخنة

سامية سيد تكتب بمناسبة يوم المرأة العالمي جميلات في ثوب النضال

سامية سيد تكتب... 
....
جميلات في ثوب النضال
................ 
 أود أن يقتصر حديثي عن المرأة العربية المناضلة. 
رأينا كثيرا رجال ناضلوا من أجل الحصول على الحريات.. واقتصر التاريخ على ذكرهم مرارا وتكرارا.. في حين تم تهميش الكثير من النساء اللائي ناضلن كثيرا للحصول على الحريات.. و اللاتي تحملن الكثير من العمل الدؤوب والنضال المستمر و ضحوا بأرواحهن وأوقاتهن من أجل العمل ودعم الكثير من الأفكار و الأنشطة والمؤسسات ومن أجل الحصول على الاستقلال والحريات. 
 فهناك الكثير من النساء اللاتي شاركن في الثورات على مر التاريخ، ولعبن أدوارًا حاسمة أثرت في تاريخ بلادهن والأفكار، حتى أن بعضهن تسلح بالأسلحة والبعض الآخر تسلح بالقلم.
وإليكم بعض من هؤلاء...
١- الجزائرية جميلة بوحيرد...
والتي ناضلت ضد الاستعمار الفرنسي للجزائر ١٩٥٤. والتي قبض عليها الفرنسيون مما جعلها تتعرض للتعذيب.. وبعد نضال وسجن خرجت من السجن بعد تحرير الجزائر ١٩٦٢..وغيرها من الجزائريات مثل لويزا احريز. 
٢- التونسية مجيدة بوليلة..
والتي ناهضت الاستعمار الفرنسي١٩٥٢.. والتي قبض عليها وتعرضت للتعذيب في وقت حملها والتي توفيت بعد ولادة ابنتها..
٣- الفلسطينية ليلى خالد..
والتي خطفت واسرت طائرة العال الإسرائيلية و حولت مسارها إلى سوريا عام ١٩٦٩، بهدف إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينين.
٤- الفلسطينية دلال المغربي..
والتي قادت العملية الفدائية بالقرب من تل أبيب، مما أسفر عن مقتل اكثر من ثلاثين جنديا اسرائيليا، مما أدى لاستشهادها في هذه العملية. وغيرهن من الفلسطينيات المناضلات مثل احلام التميمي وأيات الأخرس وتيريز إسحاق. 
٥- اللبنانية سناء محيدلي..
كانت صغيرة السن حيث بلغت ال١٨ عاما في الوقت الذي فجرت نفسها في آليات لجيش الاحتلال مما تسبب في خسائر فادحة في جيش اسرائيل عام ١٩٨٥.
وغيرها من اللبنانيات مثل يسار أحمد مروة وسهى بشارة.
٦- والمغربية رحمة حموش..
والتي ناضلت ضد الاحتلال حيث فتحت بيتها مخزنا للاسلحة والذخيرة التي اغتنمها المقاومون من معسكرات الاحتلال وتوفيت عام ١٩٨٨.
٧- المناضلة السورية نازك العابد..
التي كانت من اوائل المتطوعين للقتال ولنجدة الجنود المصابين والجرحى تحت وابل من الرصاص والمدفعية الفرنسية وحيث ضيقت عليها السلطات الفرنسية بإغلاق صحيفتها ومدرسة الأيتام التي كانت ترعاها وظلت تنادي بحقوق شعبها وحرية البلاد حتى حصلت سوريا على الاستقلال التام عام ١٩٤٦.
وان ذكرنا المناضلات لن يتوقف القلم عن الكتابة، فما اكثرهن.والنضال هنا لا يقتصر على الحروب والمناداة بالاستقلال.. بل يشمل النضال في الأعمال الخيرية والتطوعية، والنضال في مجالات الحقوق والواجبات والمناداة بالتعليم. و... و.... وغيرها
وهنا لنا حديث اخر لجميلات عربيات مناضلات....
google-playkhamsatmostaqltradent