recent
أخبار ساخنة

سامية سيد /تكتب انا ووحدتي

انا ووحدتي
.....
فراشة تسعى بين الحقول
تَسْعَد وتُسْعِد حولها كل الطيور 
نامت على كتفِ الأمل
كي تستريح
من ضربِ دفِ أو طبول
لكن صاعقة خلفها
عصفت بها
فتكت بأحلام السنى
باتت تعاني من الذبول
 فتحت في ابواب الامل
نادت على كل الطيور
فإذا بها
في الكون صارت وحدها
يا حظها
أعطت كثيرا للحياةِ من عمرها
فتساءلت.. أين أنا؟
أين الطيور؟
هل هاجرت اعشاشَها؟
همت بنظرة حولَها
فإذا بها
تجد الحصونَ تحطمت
يا حظها
كل النسورِ تجمعت.. من حولِها
شرِدت بلحظة بفكرها
ما كان عملي في الحياة
غير السعادة والهنا
انشرها في كل اتجاه
ما كان عملي في الحياة
غير المحبة والغُنا
يا ويلتي
قد صرتُ انعي سعادتي

رجَعَت ونظرت حولها
فإذا النسور تطايرت من حولها
نظراتهم شفقت بها
مسكينة تلك الفراشة بضعفها

باتت تلملم حزنها
وتضمد الجرح الذي اصابها
قالت حزينة في نفسها:
هى وحدتي
ستكون أوفى صديقتي
ما عدت ابغي من الحياة
غيرها
سأعود يوما للحياة
ووحدتي
ستكون ظلي وراحتي

ونعود نسعى في الحقول
ووحدتي بمعيتي
ننشر سعادة للزهور
ونرتوي برحيق ابدا لن يزول
والحزن ابدا لن يطول
ونعود نسعى في الحقول
نَسْعَد ونُسْعِد حولنا كل الطيور.
Samia Sayed
google-playkhamsatmostaqltradent