recent
أخبار ساخنة

في دائرة الضوء الواء محمد بدر شمعة تحترق من أجل الأخريين



بقلم حسن زيدان

هناك رجال يعملون في الخفاء لكى يساعدوا الناس دون أن نراهم أو نعلم عنهم اى شيء انهم كالشمعه التى تحترق لكى تضيء النور لتظهر الطريق لغيرها دون أن تنتظر الشكر من اى أحد على بذل كل هذا العطاء إنه سياده اللؤاءمحمد بدر هذا الرجل المحب لكل الناس فإن سألت عنه قالوا هذا الشبل من ذاك الأسد فهو ابن الرجل العظيم الخدوم  هذا الرجل الذى طالما أعطى كل جهده لخدمه كل الناس فهذا الفرع من تلك الشجرة العظيمة التى أعطت ومازالت تعطى فنحن جميعا نساهم فى بناء هذا الوطن العظيم  برئيسه وجيشه وشعبه
أن الحب عطاء وخير لا ينقطع  وأرواح  وقلوب توهب، فهل تكفيكم قلبي وروحي؟
أن كل لحظة من اللحظات  التي تمر بين الأصدقاء لا تضيع ولا تنتهي أبداً، بل تبقى في ذاكرة العمر مع ود لا ينتهي ابد

الخدوم لمجهوده الفعال اللي ظاهر بالفعل وليس بالكلام   وإهتمامه بالتفاعل مع المواطنين جاداً في عمله , باذلاً أسباب النجاح في مسؤوليته، محبوباً من الجميع، عندما يتحدَّث تحس بتفاعله مع الحدث ,فيبعد عن الكلمات الجارحة والمؤثرة على المخاطبين، فيراعي أحوالهم، ويتكلم لهم بشفافية ووضوح.. يقترب من مشاكلهم , ليكون العطاء منهم أكثر، وليحقق باسمهم النفع والفائدة، فالمجتمع بحاجة لعطائهم وإنجازهم. حقاً يستحق هذا الرجل الوفي أن يُذكر اسمه وأفعاله  , فالمساهمة في تكريم الأوفياء واجب علينا ، الطيب من يخلِّد ذكراً حسناً بين الناس, والناس شهداء الله في أرضه، فلنقل جميعاً كلمة سواء في حق هذا الرجل , ونسأل الله سبحانه أن يعينه، ويوفقه ليواصل عطاءه , وقبل هذا وذاك رجل يحمل بين جوانحه صفات الرجولة المتناهية رجلا دائما يغاور الرجال على المعاني السامية واستطاع أن يكون في الصفوف الأمامية دائما فله منا أجمل تحية وتقدير واحترام 
,, ونسأل الله سبحانه أن يعينه، ويوفقه ليواصل عطاءه , وقبل هذا وذاك رجل يحمل بين جوانحه صفات الرجولة المتناهية رجلا دائما يغاور الرجال على المعاني السامية واستطاع أن يكون في الصفوف الأمامية دائما فله منا أجمل تحية وتقدير واحترام ,
google-playkhamsatmostaqltradent