recent
أخبار ساخنة

ابو الياسين يرد علي أعضاء الكنيست

نبيل أبوالياسين : يرُد على أعضاء الكنيست الإسرائيلي بشأن القدس .
——————
رد " نبيل أبوالياسين " رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان ، في بيان صحفي صادر عنهُ اليوم «الجمعه» للحصف والمواقع الإخبارية ، على الكنيست الإسرائيلي إن القدس الموحدة هي العاصمة الأبدية "لـ " فلسطين وليس " لـ " إسرائيل .

وأضاف " أبوالياسين " أن الشعوب العربية والإسلامية لاتقبل المساس بوضعها التاريخي «القدس» ومن يظن غير هذا فهو واهم لأن المسجد الأقصى والحرم القدسي لا يقبل الشراكة ولا التقسيم وأن إستراتيجية الإستقواء لإغتصاب  الأراضي من خلال سياسة فرض الأمر الواقع على الأرض فاشلة وغير مقبولة وتعُد إنتهاك صارخ للقانون  الدولي ومبادئ الشرعية . 

وأشار " أبوالياسين " إلى الهجوم السرش على «بيني غانتس»، وزير الدفاع الإسرائيلي بسبب تصريحهُ  الصحفي حول "القدس" والذي قال فيه لصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، بشأن "وجود متسع في مدينة القدس لعاصمة فلسطينية .

حيثُ؛ نشر صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، أمس الخميس  مقابلة مطوّلة مع غانتس، قال فيها القدس يجب أن تبقى موحدة، ولكن سيكون فيها مكان لعاصمة فلسطينية، فهي مدينة رحبة جداً، ومليئة بالمقدسات للجميع .

فتعقب تصريحهُ هذا هجوماً شرساً من وزير «شؤون القدس» في الحكومة الإسرائيلية الحاخام رافي بيرتس " والذي قال فيه أن القدس الموحدة هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي، وهي ليست عاصمة لأي جهة أخرى، هذا هو المكان الذي سار فيه أجدادنا ومن هنا أقلعنا، بحسب صحيفة "معاريف". 

وفي السياق ردّ وزير التعليم العالي زئيف إليكين، وهو من حزب "الليكود" الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تغريدة على صفحته بموقع "تويتر" قائلاً لا يا بيني، أنت مرتبك، لا مكان لعاصمة فلسطينية في القدس الموحدة، لا يوجد ولن يكون مثل هذا، ببساطة في تأكد منهُ "لن يكون".

كما قال أيضاً عضو الكنيست عن «الليكود» نير بركات القدس عاصمة دولة واحدة فقط، هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي وعاصمة إسرائيل، بحسب ما نقلت عنه القناة السابعة الإسرائيلية ، وكل هذا في ظل صمت عربي غير مبرر  .

وختم " نبيل أبوالياسين " بيانهُ الصحفي، حيثُ قال؛إن الهجوم الشرس على «بيني غانتس»، وزير الدفاع الإسرائيلي لمجرد ذلة لسان في تقديرنا بأنهُ يوجد متسع في مدينة القدس لعاصمة فلسطينية ، يُعد إستضعاف واضح  للعرب والمسلمين، ويتخطى قرارات مجلس الأمن الدولي ومبادئ الشرعية الدولية والعالم بأسره ولابد من رد صارم من جميع الدول العربية والإسلامي .
google-playkhamsatmostaqltradent