الملكة نازلي والرحلة الأخيرة

⭕ الملكة نازلي و الرحلة الأخيرة ..

👈 قررت الملكة نازلي في عام 1946 الرحيل عن مصر ، فجمعت ما تسني لها من الأموال في سرية تامة ، و أذن لها الملك فاروق بالسفر إلى فرنسا بحجة العلاج من مرض الكلى ، و بالفعل سافرت إلى سويسرا و منها إلى فرنسا ، واستقرت فيها للعلاج عدة أسابيع و لكن حالتها لم تتحسن ، فسافرت إلى الولايات المتحدة للعلاج أيضًا ، و إصطحبت معها ابنتيها فايقة وفتحية و كل من كان معها في فرنسا بما فيهم موظف علاقات عامة صغير اسمه رياض غالي .. 

▪️تزوج رياض غالي من الأميرة فتحية وقامت ضجة كبيرة في مصر بعد هذا الزواج ، وما لبث الملك فاروق أن أصدر قرارًا بحرمانها من لقب «الملكة الأم» في جلسة مجلس البلاط في 1 أغسطس 1950، وتم الحجر عليها للغفلة و إلغاء وصايتها على ابنتها الأميرة فتحية .. 

▪️بالرغم من ذلك اشترت بيتين أحدهما في بيفرلي هيلز والآخر في هاواي و أعطت لرياض غالي توكيلا عاما بإدارة أعمالها ، لكنه خسر كل أموالها في استثمارات فاشلة و رهن البيتين وتراكمت عليه الديون ، مما إضطرها إلى أن تشهر إفلاسها سنة 1974 ، سكنت بعد ذلك شقه متواضعه في حي للفقراء اسمه «ويست وود» في مدينة لوس أنجلوس .. 

▪️حصلت الأميرة فتحية على حكم بالطلاق من رياض غالي بعد انفصالهما من سنة 1965، و في العام 1976 قام رياض غالي بقتل الأميرة فتحية بإطلاق عدة رصاصات عليها ثم حاول الانتحار ، و بعد وفاه ابنتها عاشت في الولايات المتحدة إلى أن توفيت في 29 مايو 1978، ودفنت في لوس أنجلوس ..

📸 الصورة لرياض غالي يتوسط الملكة نازلي و الأميرة فتحية ..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الغاء العمل بالقانون ١٤٨ والعودة للقانون القديم

عاجل رابط نتيجة الثانوية العامة واخر الاخبار

توظيف الأموال فخ للنصب والاحتيال علي البسطاء بزفتي