recent
أخبار ساخنة

ملف اسرار الزعيم محمد فريد

⭕ في مثل هذا اليوم : 15 نوفمبر عام 1919 ..
👈 وفاة الزعيم الوطني محمد فريد ..

▪️محمد بك فريد هو محامٍ ومؤرخ معروف ، يعد أحد كبار الزعماء الوطنيين أوائل القرن العشرين، تولى رئاسة الحزب الوطني عقب وفاة الزعيم مصطفى كامل، وأنفق ثروته في سبيل النضال الوطني والكفاح ضد الاحتلال البريطاني .. 

▪️ولد محمد فريد عام ١٨٦٨م لأسرة ذات أصول تركية، وتعلَّم في مدرستي الألسن والحقوق، و قد عمل في نيابة الاستئناف ، فور تخرجه ثم احترف مهنة المحاماة. كانت له ميول فكرية وثقافية، تجلت في كتابته للعديد من المؤلفات و الكتب مثل : "من مصر إلى مصر"، "رحلة إلى بلاد الأندلس ومراكش والجزائر" ،و غيرها من الكتب، إضافة إلى ذلك أنشأ فريد مع كل من أحمد حافظ عوض و محمود أبي نصر مجلة علمية سميت ﺑ "الموسوعة" .. 

▪️لم يكتف الزعيم "محمد فريد" بالفكري التنويري ، فقد عرف الرجل على نطاق أوسع بنضاله الحركي، فقد نذر حياته للكفاح الوطني ضد المحتل البريطاني، فسافر برفقة مصطفى كامل باشا إلى العديد من البلدان الأوروبية ليدافع عن قضايا الوطن، و ليفضح ممارسات الاحتلال في مصر . عمل محمد فريد على نشر التعليم بين أفراد الأمة، فأنشأ المدارس الليلية في الأحياء الشعبية لتعليم الفقراء مجانًا، كما وضع أسس الحياة النقابية بمصر، فأنشأ أول نقابة للعمال عام ١٩٠٩م .. 

▪️عرفت مصر على يديه المظاهرات الشعبية الضخمة و المنظمة، فقد كان باستطاعته تعبئة الناس و حشدهم من اجل مطلب واحد ، كما حدث عندما طالب القصر و الحكومة بوضع دستور لمصر و قد وضع صيغة موحدة للمطالبة بالدستور طبع الآلاف منها و دعا الشعب للتوقيع و قدمها للخديو عباس حلمي الثاني .. 

▪️بعد وفاة مصطفى كامل تم انتخاب محمد فريد عام ١٩٠٨م رئيسًا للحزب الوطني في ظروف صعبة ، حيث بدأ الاحتلال في تضييق الخناق على الحركات الوطنية وتقييد حرية الصحافة ، و كان من تبعات ذلك أن تم إحالة فريد لمحكمة الجنايات بتهمة باطلة حُكم عليه فيها بالسجن ستة أشهر .. 

▪️عام 1912 تم نفي الزعيم محمد فريد ، إلا أن مشواره الكفاحي في سبيل الوطن لم يتوقف بنفيه، فقد استمر فريد في الدفاع عن قضايا الوطن في الخارج ، و تجلى ذلك في مؤتمري السلام بجنيف عام ١٩١٢م ولاهاي ١٩١٣م .. 

▪️استمر محمد فريد في كفاحٍ ونضالٍ طيلة حياته، حتى بعد أن أصابه المرض و بالرغم من نصيحة الأطباء له بالراحة إلا أنه لم يهدأ، فقد استمر في الدفاع عن قضيته ورسالته حتى وافته المنية في برلين عام ١٩١٩م، وحيدا فقيرا حتى ان اهله لم يجدوا مالا كافيا لنقل جثمانه الى ارض الوطن، فتكفل بها احد التجار المصريين و نقل الجثمان على نفقته إلى ارض الوطن ..

👈وهكذا رحل الزعيم الوطني عقب حياة مليئة بالجهاد في سبيل حرية وطنه و رفعته... رحم الله الزعيم الوطني محمد فريد .. 

google-playkhamsatmostaqltradent