recent
أخبار ساخنة

مؤيدي قرطام لماذا تمثال نهضة مصر رمزا لقرطام

يتسال  الكثيرون ايه سر اختيارك لرمز تمثال نهضة مصر رمزك الإنتخابي رغم صعوبته على ناس كثيرين؟
تمثال "نهضة مصر" للفنان المصرى الكبير محمود مختار، الذى يعد بجدارة امتدادا لتاريخ طويل من المصريين الموهوبين فى الأرض، وتمت الدعوة إلى تنظيم اكتتاب شعبى لإقامة التمثال وساهمت فيه الحكومة، وتحقق الحلم وأزيح الستار عن التمثال فى عام 1928.

ويتشكل تمثال نهضة مصر من حجر الجرانيت، ويعد رمزاً لمصر الحديثة، وهو أهم أعمال الفنان المصرى النحات محمود مختار على الإطلاق، كما أن له دلالة خاصة فى الإشارة للأحداث السياسية التى مرت بها مصر فى تلك الفترة المهمة، حيث كانت مصر تطالب بالاستقلال، و يعتبر من أعظم تماثيل العصر الحديث.

وجاءت فكرة نحت تمثال ليمثل نهضة مصر فى تلك الفترة السياسية المهمة من تاريخ مصر إلى الفنان محمود مختار فى عام 1917، وبدأ خلال 1918- 1919 فى نحت تمثال كبير يبلغ حجمه نصف حجم التمثال الحالى وعندما أكمله عرضه فى عام 1920 فى معرض الفنون الجميلة السنوى فى باريس ونال إعجاب المحكمين والرواد من المهتمين بفن النحت.

والتمثال الحالى يصل ارتفاعه إلى 7 أمتار والعرض عند القاعدة  8أمتار، ويصور امرأة واقفة فى ملابس الفلاحة المصرية ترفع عن وجهها الحجاب بيسراها، بينما يمناها مفرودة لتلمس بأصابعها رأس تمثال أبى الهول الذى يفرد قائمتيه الأماميتين فى تعبير عن النهوض، فى هذا التمثال يشير الفنان الى الشعب المصرى بالفلاحة الأم.

وتم وضع التمثال خلال حفلة كبرى أقيمت فى ميدان باب الحديد (رمسيس حالياً) لإزاحة الستار عن التمثال فى 20 مايو عام 1928، قبل نقل التمثال من مكانه الأول إلى ميدان جامعة القاهرة فى عام 1955
#رمزاً لمصر الحديثة، له دلالة خاصة في الإشارة للأحداث السياسية التي مرت بها مصر في تلك الفترة الهامة حيث كانت مصر تطالب بالاستقلال
#رمزا لتوحد المصريين واكتتابهم لصنع شيئ يمثلهم بمالهم الخاص يخلده التاريخ.

#أسهم الشعب المصري في اكتتاب عام لإقامته ثم أكملت الحكومة النفقات.

#في 20 مايو عام 1928 أقيمت حفلة كبرى في ميدان باب الحديد - (رمسيس حالياً) لإزاحة الستار عن التمثال.

#جاءت فكرة نحت تمثال ليمثل نهضة مصر في تلك الفترة السياسية الهامة من تاريخ مصر إلى الفنان محمود مختار في عام 1917 . 

#بدأ خلال 1918- 1919 في نحت تمثال كبير يبلغ حجمه نصف حجم التمثال الحالى وعندما أكمله عرضه في عام 1920 في معرض الفنون الجميلة السنوى في باريس ونال إعجاب المحكمين والرواد من المهتمين بفن النحت .

#وحدث أن ذهب سعد زغلول ورفاقه إلى فرنسا وتحديداً باريس لأول مرة ، قاموا بزيارة معرض الفنون الجميلة وشاهدوا التمثال المصري وأعجبوا به وكتبوا إلى مصر يشجعون على إقامته في القاهرة، ووافق مجلس الوزراء في 25 يونيو 1921.
google-playkhamsatmostaqltradent