recent
أخبار ساخنة

رشا عبد الفتاح ومستقبل التعليم

التعليم في المستقبل.. بلا مدارس أو كتب

هل تصورت كيف سيكون التعليم في المستقبل ؟! 
وضع مجموعة من الباحثين تصور لكيف سيكون التعليم في المستقبل، وكانت تلك أبرز سبعة ملامح للتعليم عام 2030

الفصول المدرسية ستختفي
حيث يصبح بإمكان كل فرد أن يتعلم داخل بيته، وهذا سيوفر على الطلاب الكثير من الوقت والجهد والمال، بحيث سيمتلك الطلاب أجهزة كمبيوتر وواقع افتراضي، وفي نفس الوقت سيمتلك المعلم أدوات إشرافية ليشرح ويتابع الطلاب من خلاله، حيث يجتمع الطلاب والمعلمون أونلاين فقط.

إعادة تعريف المعلم كميسر للتعلم
ليصبح دور المدرس مشرف ومساعد للطالب بدلا من الملقن أو مصدر المعلومة، فالأطفال بحاجة لاكتساب مهارات جديدة لأداء هذه مهمة التعلم. وسيتمكن المعلمون من الوصول إلى المناهج المرتبطة بأهداف التعلم، و مساعدتهم على تكييفها مع  الاحتياجات الفردية لكل طفل.

لا مزيد من المدرسين
بعد اختفاء الفصول الدراسية في المستقبل، واختلاف دور المعلم، هناك أقوال بأن المعلمين على وشك الاختفاء أيضا، حيث سيحل مكانهم أجهزة الكمبيوتر الذكية، والشخصيات الافتراضية المزودة بمعلم ذكي، يمكنه أن يدرس العديد من المواد الدراسية، بأكثر من لغة وطريقة للطلاب.

تخفيف المناهج الموحدة
بدلا من تلقين درس موحد لمجموعة من الطلاب، يمكن تسخير قوة الذكاء الاصطناعي لخدمة التعلم المكيف. فالبرمجيات الذكية يمكنها تكييف المعلومات، وتخصيص الوسائط، و التعلم نفسه مع احتياجات كل طالب، والمهارات التي يريدها.

لن يكون هناك كتب مطبوعة
بالتبعية ستختفي الكتب، ويتم تحميل المناهج الدراسية من شبكة الإنترنت بأشكال وطرق مختلفة أبرزها الخبرات المكتسبة من المحاكات داخل الواقع الافتراضي التي تنقل إلى الإنسان إلى أماكن افتراضية وخبرات متعددة، وسيتم الاستغناء عن الكتب المطبوعة والتعامل معها كمراجع عند الحاجة.

دقة تقويم الاليكرتوني الطلاب
ستوفر التكنولوجيا وسائل متطورة لتقويم الطلاب وإطهار بيانات دقيقة عن المستوى الحقيقي للطلاب وميولهم وقدراتهم بشكل مفصل ونقاط ضعهم دون المشاكل الحالية نتيجة تدخل العنصر البشري في التقويم واختفاء ظواهر الغش والدروس الخصوصية.

التعليم للجميع في أي وقت وأي مكان
سيكون التعليم متاحا للجميع وفي أي وقت أو عمر أو في أي مكان، وسيصبح أمام الناس جميعا وليس الأطفال فقط التعلم من خلال التكنولوجيا المهارات والمعرفة التي يحتاجونها لشغل الوظائف المختلفة في أي وقت، أيا كان موقعهم الجغرافي.
google-playkhamsatmostaqltradent