برهان الحقيقة لرحمة الشيبيني

*برهان الحقيقة* 

```الاغتصاب ظاهرة منتشرة بوضوح في جميع أنحاء العالم
  لذلك أردت أن أتحدث عنها قليلاً من أجل جذب انتباهكم إلى شيء ما
  ما دام العالم يجهل ولا أحد يريد أن يعرف الخطأ
  من يمتلك القوة والنفوذ وله الحق في أن يرى ب عينيه وتفكير محدود أنه يستطيع أن يفعل ما يشاء وما يريد
   في أي وقت يريده
 ونأسف لأولئك الذين لديهم القدرة على إيقاف ذلك ولكن لا يفعلون شيئاً 
   لمن لا يعاقب شخصًا يرتكب خطآ 
 لماذا لا نسأل اباء الاجنياء الآن؟ إذا كانوا قد قاموا بتربية  الصحيحة ، عندما كانت الحياة على هذا النحو.  جميع القضايا التي يثيرها المجتمع تستند إلى الوالدين.  هذه هي نقطة البداية ، مثل أطفال الشوارع ، والتنمر ، والاغتصاب ، والسرقة.
  أتساءل دائمًا عما إذا كان الآباء يعرفون كيف يربون أطفالهم ، ويقولون ، ويجعلونهم على دراية كافية بدينهم
  إذا كانوا يخافون الله
  تأملت في قصة سيدنا يوسف
  في ذلك الوقت تذكرت كيف كانت تغويه المرآة ولكنه يخاف الله ويعلم أنه حرام.
  ثم انظر إلى حالة الشباب واستمع إلى ما يقولون إن الملابس التي ترتديها هي سبب ما يفعلونه
  مظهرها الخارجي هو السبب في ذلك.  لا يمكن للمرآة المطلقة أو الأرملة العمل في أي مكان لأن الناس يتحدثون عنها
  ماذا سيفعلون معها؟  يسمحوا ويقولون إن الاغتصاب أمر طبيعي
  يتم استغلالها من قبل صاحب العمل.  نظرة المجتمع ولايتركها كلام الناس 
  حتى الفتاة العادية يتحدثون عنها بشكل سيء فقط لآجل ما ترتديه 
ولا تحكم على أي شخص من مظهره الخارجي
  لا تحلل وتحرم فقط ما تراه
  لماذا عندما تكون الفتاة مطلقة ويغتصبها شخص ما ، لا أحد يقف بجانبها
  لا أحد يصدقها حتى تتخلى عنها أسرتها بدلاً من احتضانها إذا لم يقتلوها
  فلماذا تغتصب السيدة المحجبة والمنقبة والمسنة؟
  أحيانًا نرسم صورة غير حقيقية ، لكن لا أحد يتذكر أنها مجرد رسمة```
 _بين برهان الحقيقة والحقيقة المبهمة_

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الغاء العمل بالقانون ١٤٨ والعودة للقانون القديم

عاجل رابط نتيجة الثانوية العامة واخر الاخبار

توظيف الأموال فخ للنصب والاحتيال علي البسطاء بزفتي