الادمان هلاك ودمار للمجتمع

الادمان دمار وهلاك المجتمع :-
كتبت دينا الشيخ 
يعتبر الادمان كل ما يشغل عقله وقت ومجهود الانسان في اوقات واشياء اكثر مما يستحقها ليس الادمان فقط في المخدرات انما في كل شيء يشغل الانسان اكثر من اللازم والادمان لا يقتصر على الشباب فقط انما يوجد ادمان للاطفال والشباب والبنات والنساء والرجال ايضا نعم يوجد ادمان لكل شخص على هذه الارض ولكن يوجد ادمان صالح وادمان طالح الادمان الصالح الذي لا يؤثر على دينه وخلقه وصحته ومجتمعه على سبيل المثال هناك اشخاص مدمنون فعل طاعات لوجه الله سبحانه وتعالى وهناك مدمنين قراءه وهذا في صالح الدين والمجتمع والبشر وهناك من يدمنون السوشيال ميديا مواقع التواصل الاجتماعي نعم هذا ادمان ايضا ولكن هناك من يستخدمونه بطريقه صالحه و هناك من يستخدمونه بطريقه طالحه وقد اشتهر في الاونه الاخيره ما يسمى ب لعبه بابجي هذه اللعبه شغل الكثير من الاطفال والرجال والنساء وبنات وشباب يلعبونها لدرجه الادمان او ما يفوق الادمان هناك بعض الاشخاص ايضا بدمنون المسكنات والمضادات الحيويه نعم هذا ادمان ايضا ولا يدركون ان كثرت هذه الادويه تؤثر سلبيا على صحتهم في ما بعد واخيرا ناتي الى  اكثر شيء في الادمان يدمر صحه الانسان الا وهو الكحول والمخدرات قبل ان نضع اللوم على الشخص نضع كل  اللوم على المجتمع والدوله والاسره لوم علي المجتمع والدوله لانها لم تتوفر الوظائف المناسبه للشباب للقدره على العيش حياه مستقره لان الشباب تلجأ الى ادمان مخدرات لتخفيف الامهم اوجاعهم وتفكيرهم وانا لم أوئيد  الشباب على ذلك ابدا لكن نحتاج لمساعده لهؤلاء الشباب لتقدم الدوله والمجتمع ونضع اللوم على الاسره لان في بعض الاسره توفر كل متطلبات الابناء فهذا يعطى لهم الحق في اسراف كل اموالهم في ما لا فائده لها ومنهم من يدمنون  المخدرات ايضا بسبب اصدقاء السوء وضغطيهم عليهم فالمخدرات لا تصل الى الادمان مباشره بل تمر  بعدة مراحل بدايتها مرحله التجربه والتي يتم عن طريق ضغط الاصدقاء له بهدف الرفاهيه و من الممكن بأن يجربها ايضا بسبب خساره شيء او شخص في حياته  فيعتقد ان هذا يخلصه من بعض الضغوطات مثل وفاه احد الاقارب مثلا او خساره وظيفه ومن هنا يبدا مرحله الانتظام والاستمرار كان ياخذه مثلا عند الاجتماع مع الاصدقاء في نهايه يوم او كل فتره بسيطه يبدا الاخذ منها وهنا تبدا مرحله الخطيره الا وهي الادمان وعدم الاستغناء عنها لادمان المخدرات والكحوليات لا تقتصر على الشباب فقط بل تطور الامر منتشره كثيرا بين البنات والامهات والاباء والاطفال ايضا فعلينا ان نوجه نصيحه للمجتمع والشباب ان الادمان ما هو الا  دمار الانسان صحته وجسديه ونفسيته اكثر واكثر ولا يفيد باي شيء في المشكله والازمه التي تمر بها فالادمان قابل للعلاج لجميع انواع الادمان فيجب عليه  استشاره الطبيب لبدء خطه العلاج.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الغاء العمل بالقانون ١٤٨ والعودة للقانون القديم

عاجل رابط نتيجة الثانوية العامة واخر الاخبار

توظيف الأموال فخ للنصب والاحتيال علي البسطاء بزفتي