recent
أخبار ساخنة

هاجر معمر تكتب المراءة والتدريب والتعليم


"التّعليم وتدريب المرأة"
تعليم المرأة فرض في الإسلام وليس حقّا وهميّا يرفعه بيجين
 يراهن الغرب على هذا الموضوع حتّى يجعل من المرأة المسلمة امرأة على الطّراز الغربيّ متحرّرة لا ترى في اختلاطها بالرّجل إثما فتنادي بأن تكون مثله فلا فروق بيولوجيّة تمنعها من العلم والعمل وإثبات ذاتها، فمن حقّها أن تتعلّم وتصل إلى أعلى المراتب والمناصب وتتكافأ معه في الفرص وتحقّق ذاتها واستقلاليّتها وتتخلّص من القيود التي كبّلتها، وبتعليمها يمكنها أن لا تقوم على تربية إخوتها الصّغار وأن لا تتزوّج باكرا وتنجب الأطفال بل تهتمّ بدراستها وتحقّق أحلامها وآمالها فتنجح وتعمل وتصبح فاعلة في أسرتها ومجتمعها وتشعر بكيانها و"إنسانيّتها". وبذلك يكون للمرأة المتعلّمة العاملة دور مهمّ في التّنمية الاقتصاديّة والبشريّة لأنّها ولانشغالها بدراستها ستتزوّج في سنّ متأخّرة ممّا سيؤدّي إلى التّخفيض من الانفجار والنّموّ السّكّاني، كما أنّها أكثر استجابة لبرامج تنظيم الأسرة التي يسعى الغرب جاهدا لتحطيمها والحدّ من عدد أفرادها كسبا لحربه الحضاريّة ضدّ الإسلام، فكان من أولويّات برامجه إلزام الحكومات بأخذ التّدابير اللّازمة لإطالة فترة تعليم المرأة ومنع خروجها وانقطاعها عن التّعليم.
google-playkhamsatmostaqltradent