recent
أخبار ساخنة

محمد الشهاوي وتقارير هامة عن المخلفات

محمد الشهاوى و تقارير هامه عن المخلفات

كتب / محمد على الشهاوى

تقرير رسمى يكشف: 66 قرية بالغربية تلقى مخلفاتها بمصرف عمر بك ومنه لنهر النيل.. مصادر: نحتاج 363 مليون جنيه لإنشاء محطات معالجة ثلاثية للاستفادة منها فى الزراعة.. والكارثة تهدد بتفشى مرض الفشل الكلوى.
كارثة بيئية حقيقة تعيشها محافظة الغربية، التى انتشرت بها الأمراض والأوبئة الخطيرة وأصابت عدد كبير من مواطنيها بالفشل الكلوى والكبدى والأمراض السرطانية، نتيجة استخدام مياه الصرف الصحى من المصارف فى رى الأراضى، وإلقاء القرى المطلة على مصرف عمر بك مخلفاتها ومخلفات الصرف الزراعى عليه دون معالجة.
وحصل "بوابة المدار" على تقرير صادر عن الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة الغربية، كشف أن هناك 66 قرية من قرى المحافظة تلقى مخلفاتها بمصرف عمر بك دون معالجة، والذى يصب فى نهر النيل فرع دمياط، مما يتسبب فى حدوث كوارث طبية وانتشار أمراض الفشل الكلوى والكبدى والأمراض السرطانية نتيجة شرب المياه الملوثة عن طريق محطات مياه الشرب الواقعة بنهر النيل فرع دمياط بمحافظات الغربية والدقهلية ودمياط، نتيجة إلقاء الملوثات دون معالجة بنهر النيل، وتحتاج هذه القرى إلى 363 مليون جنيه لإنشاء محطات معاجلة للحد من هذه الكوارث البيئية.
وكشف التقرير، أن من بين هذه القرى 48 قرية بمركز زفتى و10 قرى بمركز السنطة و3 قرى بمركز سمنود و3 قرى بمركز المحلة، وجميعها تلقى مخالفات الصرف الصحى والزراعى بالمصرف، والذى يصب مباشرة فى نهر النيل فرع دمياط.
وحدد التقرير أسماء قرى مركز زفتى وهى: "كفر السنادية، كفر الجزيرة، شبرا ملس، ششتا، كفر ششتا، كفر السحيمية، كفر نواى، العايشة، كفر دمنهور القديم، كفر قرطام، نهطاى، كفر شاهين، كفر إبرى، كفر الجنيدى، الضبابشة، كفر الدغايدة، السملاوية، كفر شمارة، كفر سنبو، مدينة زفتى الرياض، كفر إسماعيل، كفر الزيتون، منشأة حاتم، كفر فرسيس، دمنهور الوحش، الغُريب، فرسيس، كفر عبد الرحمن، سنبو، منشأة الصباحى، كفر غازى، سندبسط، منشأة حسن، مسجد وصيف، كفر شبرا قلوج، كفر الديب، سنباط، شبرا اليمن، كفر شبرا اليمن، كفر سنباط، دهتورة، كفر حانوت البحرى، حانوت، ميت البز، كفر حانوت القبلى، كفر العرب، منية المبشرين)، وقرى مركز السنطة " تاج العجم، المنشأة الجديدة، الرجبية، منشأة أبو عبد الله، البدنجانية، مسهلة، الكُرمة، المنشأة الكبرى، كفر كلا الباب، كفر قرطام)، وفى مركز سمنود ويضم قرى "أبو صير بنا، بنا أبو صير، الناصرية" وفى مركز المحلة "الكمالية، كفر فيالة، كفر حجازى".
وأكد مصدر مسئول - رفض ذكر اسمه - لـ"بوابة المدار"، أن هذه القرى تلقى مخالفات الصرف الصحى على مصرف عمر بك دون معالجة، نظرًا لوجود صرف صحى أهالى وعدم وجود محطات معالجة كافية، وتحتاج إلى 363 مليون جنيه لإنشاء محطات معالجة قبل إلقاء مياه الصرف الصحى بصرف عمر بك وأضاف المصدر، أن المصرف يخدم 144 ألف فدان على مستوى المحافظة، ويقوم أصحابها بإلقاء مخلفات الصرف الزراعى المحملة بالمواد الكيماوية والأسمدة مباشرة واستخدامهم مياه المصرف مرة أخرى فى رى الأراضى لعدم وصول المياه لنهايات الترع، مما يتسبب فى إصابة المواطنين بالأمراض الخطيرة كالسرطان والفشل الكبدى والكلوى وتلف الزراعات.
وأضاف المصدر، أن جميع المحطات الموجودة حاليًا تعمل بنظام المعالجة الثنائية، وأن هناك توجه للدولة بأن يتم إنشاء المحطات ذات المعالجة الثلاثية وتعميمها فى جميع محطات تنقية الصرف، حتى يمكن الاستفادة منها فى الزراعة مرة أخرى، وإلقاؤها على النيل دون أن تؤثر فى جودة المياه النظيفة.
google-playkhamsatmostaqltradent