recent
أخبار ساخنة

"المهندس سمير السمان في حوار خاص مع بوابة المدار"

حوار: ندى جمال محمود

بدايات المهندس سمير السمان في البرازيل.

السمان رئيسا للجالية المصرية بالبرازيل.

المهندس الزراعي قبل ٢٠٢٠ ودوره الضائع في مصر.

نقابة الزراعيين لا تفيد خريجي الزراعة.

الأب الروحي للسمان هو أستاذه فى الجامعة.

تحقيق التنمية الزراعية لن يتم إلا باحتضان الدولة لشبابها.

من هو المهندس سمير السمان؟!

سمير السمان هو شخص مصري يحب بلده وموطنه، ولد في مصر وتربى على أرضها تعلم في جامعتها، ثم هاجر للبرازيل بعد التخرج ب ٤أعوام وقد رجعَ مصر ليموتَ ويدفن على تراب بلده مصر.

ما الذي يميز أيام البكالوريوس للمهندس سمير السمان؟!

البكالوريوس مميز لأي شخص، فكل طالب يكون سعيد جد لاقترابه من إنهاء الدراسة، لكي يكون حرا لكنه لا يعلم أنها بداية المسؤوليات وبأنه سيكون أقل حرية، فلا يملك الوقت الكافي لنفسه حتى.
قبل تخرجي من البكالوريوس، كنت أفكر ماذا سأفعل بعد إتمام البكالوريوس، ومن ثم بعد تخرجي مباشرةً اشتريت قراطين ارض في منطقه اسمها الخصوص في الأميرية، وقمت بعمل مزرعة تسمين دواجن على هذه الأرض دورين مباني، ومزرعة أرانب وكسبت مكاسب جيدة منها لأن حينها كان يوجد أزمة في اللحوم عام ١٩٦٤في مصر.

ما هي أكثر المعوقات التي واجهت المهندس سمير السمان في عمله؟!

فى الحقيقه لم يكن لديَّ معوقات في مجال العمل، ولكن لا تخلو حياة أي فرد من التحولات الكثيرة والمستمرة، فبعد إنهائي لكورسات الكلية كاملةً بدأت في كورسات الماجستير، ولكن حدثت النكسة، فحزنت وحزنَ شباب مصر جميعا ومن ثم تركت كل شئ وهاجرت للبرازيل وبدأت عملي هناك بطريقة جيدة، جدا وأنجزت في كورسات العملي والنظري للماجيستير وفوجئت بأن الكلية تبلغني بأن هذا العمل كبير على الماجستير، وتم منحي الدكتوراة مباشرةً على أساس أبدأ في دراسة كورسات جديده وقبل أن أنهى الكتابة فوجئت بأن الدولة تطلبني لمساعدتهم في أزمة البرازيل، وطلبوا مني عمل تقرير لمدة شهر ليعملوا مع الدول العربية، وللأسف خلال ١٥ يوم كانت أموالهم محجوزة في ليبيا، وقد ذهبت لليبيا وقمت بحل المشكلة، ثم أخذوني من الجامعة وأصبحت عضواً في لجنة تطوير البرازيل ولم أناقش الدكتوراه.

كرئيساً للجالية المصرية بالبرازيل، ما الذي يميزها؟!
الجالية المصرية في البرازيل صغيرة وليست كبيرة، والبعض أخذها خطوة للذهاب لأمريكا وبعض الناس رجعت مصر، ومقارنةً بالأعداد الصغيرة فالبرازيل كبيرة جدا، ولقد كنت محظوظا لأني دخلت في عملية إصلاح البرازيل، وكنا ضمن لجان كبيرة وتعرفنا على وزراء ورجال كبار وكنتُ عاملا مؤثرا بالنسبة لهم لأن معظم ديونهم في الدول العربية لوجود البترول حينها، والحمد لله استطعنا إنهاء ديونهم بمنتجات برازيلية والآن انا عضو فى "رابطة بيت المصريين في الخارج"

ماذا ينقصنا في مصر كى نحقق أعلى مستوى من التنمية الزراعية؟!

لا ينقصنا شئ لأننا نملك الأرض والمال والعمالة متمثلة في الشباب، والطقس صالح للزراعة طوال العام فلا ينقصنا شئ، .
ولكن ما ينقصنا هو أنه يجب على الدولة احتضان أبنائها وإعطائهم الأرض، فليست الأرض سلعة للبيع والحصول على الأموال، لكنها كيان.
التنمية لا تتحقق بإقتراض الأموال من الخارج أو جمع الأموال ثمن الأرض لكن هى زيادة إنتاج وتقليل نسبة البطالة في مصر، وهذا ما قامت به البرازيل، وهي اليوم سادس قوي بالعالم.
نحن نمتلك كل مقومات الزراعة للحصول على احتياجاتنا ومن ثم
التصدير، لكن للأسف نحن الآن نستورد جزء كبير جدا من طعامنا واحتياجاتنا، هذا لأن من يعملون بالزراعة اليوم هم الأفراد وليس الغالبية وهذا لايتم إلا بإعطائهم الأرض بعقود بشرط أن "الأرض تورث ولا تباع"، وهذا يعطي لكل شخص فكرة أن يجعل أولاده يكملون العمل في الزراعة من بعده، وبالتالي ستظل الأرض خضراء صالحة للزراعة وعلى ذلك ستتحقق التنمية.

كيف ترى مستقبل المهندس الزراعي بدايةً من ٢٠٢٠؟!
من المؤسف أنه قبل ٢٠٢٠ كان المهندس الزراعي في حالة من الضياع، وأعتذر في قولي هذا لكني أحزن حينما أدخل مطمعاً وأعلم أن الجارسون هو مهندس زراعي أو أن يكون سائقاً للتوكتوك، أو أرى أياً منهم يعمل في غير مهنته، هو مضطر للعمل لأنه لا يملك خيار آخر لكَن لمَ لا تقوم الدولة بإعطاء كل شاب ٦ قراريط من الأرض، ونطلب منه أن يزرع ويساعد في تنمية الزراعة بمصر؟!
وفي ٢٠٢٠ لاشئ جديد يحدث كى ينقل المهندس الزراعي مما هو والمشكله أنه يوجد نقابة للزراعيين لكنها للأسف غير موجودة فهي عبارة عن شئ يُدار ببعض من الأشخاص، الذين يعملون لجمع الاشتراكات وجمع الأموال لصرفها في اجتماعات وآكل وشرب، لكن المهندس الزراعي الذي عمل لمدة ٤٠عاما لم يقبض المعاش لمدة ٤٠شهر وكذلك الأرامل لأن المبالغ التي يتم جمعها تصرف على مجلس إدارة النقابة.

حدثنا عن أول شركة لك وكيف تم التخطيط لها؟!

عندما كنت في البرازيل وكنت مدير تصدير دولي وفي المنطقة العربية كان لي صداقات كثيرة وقد فكرت انى سأرجع يوما لموطني وبلدي وقمت بتأسيس شركة التصدير والاستيراد عام ١٩٨٤"شركة السمان للتصدير َالاستيراد"
وبعدها أوقفت النشاط ثم قررت النزول لمصر ولكنهم تمسكوا بي كثيرا وعرضوا علىَّ انه أثناء جولاتي للبرازيل أقوم بالتسويق لشركتي وصدرت اشياء كثيره لا يتخيلها احد، لم اترك اي شئ إلا وصدرته ولكني لم استورد شيئا من البرازيل لمصر، لانه حينها مصر كانت بحاجه للدولار فكان هدفي الأول هو التصدير من مصر للبرازيل، ومازالت الشركة قائمة من ١٩٨٤ للآن.

من هو الأب الروحي أو الشخص المؤثر في حياتك المهنية والعملية؟!

هو أبي الروحي لنا جميعا وجميع طلاب زراعة وقدوة لنا ومثلنا الأعلى الأستاذ الدكتور "محمد محمود الشافعي"، أستاذ فسيولوجى الحيوان بكلية الزراعة، هذا الرجل لن يُكرر وهو سبب حبي في الكلية، وكل ما قمتُ به لأجل كلية الزراعة هو بسبب حبي لأستاذي، وأسأل كل من يقرأ هذا الحوار أن يدعو له بالرحمة يقرأ له الفاتحة.

ماذا تتمنى أن ترى في كليات الزراعة الأعوام القادمة؟!



google-playkhamsatmostaqltradent