recent
أخبار ساخنة

الصفحة الرئيسية
ذكر مسئولون أن ما لا يقل عن 50 رجلا سقطوا بين قتيل وجريح عندما فجر انتحاري نفسه اليوم الثلاثاء، في جنازة قائد بالشرطة كان يشارك فيها مسئولون حكوميون وعضو بالبرلمان.





ونفت طالبان مسئوليتها عن الهجوم على المشيعين الذين تجمعوا في مقاطعة خيوا بإقليم ننكرهار على الحدود مع باكستان. ومن المعلوم أن تنظيم داعش يعمل في هذا الإقليم.



وقال سوهراب قادري عضو المجلس المحلي بإقليم ننكرهار إن ما لا يقل عن 50 شخصا قتلوا أو أصيبوا. وأضاف أن عضو البرلمان حضرة علي لم يصب بسوء.



وأفاد عطاء الله خوجياني، وهو متحدث باسم حاكم الإقليم، بأن ما يصل إلى 50 شخصا قتلوا أو أصيبوا.



وظهر مقاتلو داعش للمرة الأولى في شرق أفغانستان في العام 2014 تقريبا ويقاتلون طالبان وكذلك الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية.



ونفذ تنظيم داعش فى ولاية خراسان، بعضا من أدمى الهجمات في أفغانستان في السنوات القليلة الماضية.



وهاجم مسلحون مجهولون اليوم أيضا مستشفى في العاصمة كابول فقتلوا ما لا يقل عن ثمانية أشخاص.



ولم تعلن أي جماعة متشددة مسؤوليتها عن أي من الهجومين.
google-playkhamsatmostaqltradent